أمل يلوح في الأفق

سامي الشاطبي _ ريشة


لورنا ستوبر “Stuber  Lorna” محررة كندية متخصصة في كتابة الكتب غير الخيالية، بما في ذلك كتب السفر والمذكرات والسيرة الذاتية ولها كتابان.

لقد خاضت لورنا ستوبر التي تعمل كاتبة ومحررة مستقلة منذ أكثر من 30 عامًا لكتب اللغة الإنجليزية تجربة تحرير كتاب يتناول قصة عربية تمازجت مع إفريقيا، وهو كتاب أَمَل يلوح فِي الأفُق للكاتب عادل بن هرهرة.

ربما ما دفع لورنا للعمل مع المؤلف عادل بن هرهرة لم يكن عملًا اعتياديًا في تحرير الكتب بل تحمسها للأنثروبولوجيا، فلديها اهتمامٌ شديد بالثقافات الأخرى؛ ولعل كتاب بن هرهرة الذي يغوص عميقا في ثقافات اثنين من أقدم بلدان العالم اليمن وإثيوبيا هو الدافع الأكبر برأيي الشخصي.

وإلى جانب ذلك ثمة ما هو مشترك ماضيًا وحاضرا بينهما وبالتساوق سيؤدي إلى زيادة المشترك بينهما مستقبلا، وهو عشقهما للاكتشاف، وأقامتهما في بلد واحد والمشترك الحاضر حب التحدي، كلا بطريقته عادل على طريقته في رياضة الجري وتسلق الجبال، ولورنا في تحدي تحرير كتاب عربي إفريقي يحمل عنوانًا ذكيا أَمَل يلوح فِي الأفُق.

افتتحت لورنا ستوبر كتاب أَمَل يلوح فِي الأفُق بمقدمة لم تتجاوز في عدد الصفحات أربع صفحات مختزلة بتكثيف عالي كل المشترك بينها والمؤلف عادل بن هرهرة ” الآن بعد أن عملت مع عادل بن هرهرة في كتابه “من لا شيء”  (الجزء الأول) و كتابه “أَمَل يلوح فِي الأفُق  صرت على ثقة تامة بأنه عندمَا تطرح القنوات الإعلامية أو الصحف أو المجلات سؤالا عن إثيوبيا أو اليمن، فإن عادل بن هرهرة هو الجدير بالإجابة”.
وتصرح لورنا بما حققه لها كتاب عادل بن هرهرة من امتياز  “أشعر بأنني أكثر استنارة نتِيجَة للعمل عَلَى كتب عادل”.

لقد عبرت عن استمتاعها بالكتاب والذي عرفها على إثيوبيا واليمن ”أتوق للسفر إِلى اليَمَن لمشاهدة الهندسة المعمارية وتجربة الطعام والتفاعل مع الناس وزيارة الأماكن الَّتِي يتذكرها عادل باعتزاز، مثل المخا وسقطرى”.

كما أن عادل تمكن من خلال قوة إقناعه وأسلوبه الكتابي الراقي من إقناع محررة صاحبة تجربة “كلورنا ستوبر” من دفعها الى التعرف ليس على اليمن وإثيوبيا،بل حتى بعض أفراد عائلته أيضاً؟ ”أشعر كما لو أنني أعرف بالفعل بعضهم إِلَى حد ما بعد سماعها وقراءتها والكتابة عنها منذ ما يقرب مِن عام الآن.

أشعر أنني سأتوافق بشكل جيد مع هؤلاء الأشخاص الودودين والطيبين”.الامتياز الآخر الذي حصلت عليه من تحرير كتاب عادل بن هرهرة ولم تحصل عليه في كتب وأعمال سابقة. تجربتها معه والتي امتدت لتسعة أشهر وأكسبتها الكثير من المعارف التي كانت تجلها عن الجزيرة العربية ”بعد تسعة أشهر مِن علاقة العمل بيننا، ما زلت متحمسا لهَذَا المشروع ومتواضعا كما كُنت عَندَمَا اختارني عادل فِي البداية لأكون رفيقه. كلما تعلمت منه أكثر، أزداد تقديري لهَذَا الرجل الرائع”.

واختتمت لورنا تأكيدها على إعجابها بإيجابيته الدائمة وإيمانها المطلق بأن كتاب بن هرهرة كتاب جدير بالاقتناء والقراءة .

وتعد لورنا ستوبر واحدة من أبرز المحررين الأدبيين في كندا فهي عضو جمعية المحررين في كندا وعضو جمعية التحريريين المستقلين.

اشترك في نشرتنا البريدية 

مواضيع اخرى

زحام الكوابيس في رواية ” ولدت كهلا” لـ_ إبتسام عبد الله.

زحام الكوابيس في رواية ” ولدت كهلا” لـ_ إبتسام عبد الله.

من دهليز إلى آخر تقودك رواية " ولدت كهلًا" للكاتبة إبتسام عبدالله " التي تدور أحداثها في مدينة نيويورك، وتتكون من 100 صفحة تم كتابتها بكثير من الشغف والحذر. تتحدث الرواية عن قصة رجل في التاسعة والثلاثين من العمر يجد ذاته مستغرقا في الكوابيس المروعة، كوابيس حقيقية...

طفل الثامنة والتسعين نصراني

طفل الثامنة والتسعين نصراني

لا يمكن لرواية تم التشريع في كتابتها منذ العام 2005م ولم تنجز الا في عام 2014م، إلا أن تكون رواية جديرة بالقراءة ومصحوبة بالمتعة والمعرفة. صدر عن (مؤسسة أروقة للدراسات والترجمة والنشر) للكاتب والأكاديمي هاني جازم الصلوي رواية تحت عنوان "طفل الثامنة والتسعين نصراني"....

Pin It on Pinterest

Share This